الشباب .. تفرقهم الآراء وتجمعهم التكنولوجيا

لا أكاد أصل إلى العمل حتى ارى جميع اصدقائي، كلهم شباب في مقتبل العمر يختلفون ويتجادلون ويتناقشون يوميًا. أرى على وجوههم حماس واندفاع الشباب وإشراقة المستقبل الذي ينبأ بالأمل. صحيح أنهم يتجادلون كثيرًا لكن هناك شيء واحد يتفقون عليه ألا وهو استخدامهم للتكنولوجيا. تجدهم كل يوم يلتفون حول هاتف ذكي جديد، أحدث الكاميرات، أجهزة الكمبيوتر. لا يشبعون أبدًا من اقتناءها مثلهم مثل الكثير غيرهم من جيلهم، لغتهم أضحت هى الرقمية وأغلب حديثهم أصبح بلغة المستقبل. قد تجدهم يتحدثون عن برامج وتطبيقات ومقاطع فيديو، ومواقع لم أسمع عنها من قبل. دائما ما تجدهم في الطرقات مطأطئين  رؤوسهم ناظرين إلي هواتفهم أو أجهزتهم المحمولة التي يتواصلون من خلالها بأصدقائهم ومتابعيهم سواء على “تويتر” أو “الفيسبوك” أو “إنستجرام” أو “لينكد إن” ….إلخ ويمكنك أن تُعدد ما لا حصر له من الشبكات الاجتماعية والتطبيقات التي تبقيهم على اتصال وتواصل فضلاً على خلق محتوى إلكتروني يُهم متابعيهم. من منا لا يحب أن يمتلك الأحدث والاسرع. صحيح أننا نحاول اللحاقبالرقمية والتكنولوجيا التي تسابقنا دائماً وتتعدانا بخطوة لكننا لا يمكننا أن نتوقف عنها، فالوقوف عن الاستزادة منها يعنى توقفنا عن متابعة العالم وتوقف ساعة تطورنا

images

جميعنا يعرف أن أول العصور هو عصر الديناصورات ومن ثم بدأ الإنسان بالعصر الحجري وبدأ بالتعلم والدفاع عن نفسه ضد الحيوانات المفترسة ومن يحاول إيذائه، ومن ثم بدأ الإنسان بالإكتشاف والتعلم وكما نعرف أن العلماء بدأوا بالتفكير بماهية الوقت وكيف يصبح هذا وكيف يتكون ذاك وبدأوا بوضع القوانين والأسس واهم هذا بدأوا بالإختراعات التي إٍٍستمرت إلى يومنا هذا وأصبحوا يسمون هذا العصر “عصر السرعة” لما فيه من إختراعات جعلت كل شيء يحدث بسرعة، لكن الإهم من هذا الإختراعات الدائمة كالتلفاز الذي أسميه بالسيف ذو الحدين والإنترنت (Internet) والذي أسميه شبكة المعلومات العالمية ولكن ما أهمية التلفاز والإنترنت دون الوعي الذي يعد من أهم أساسيات إستخدام تلك الأدوات؟!!

إن إستخدام الشباب للتلفاز والإنترنت والهواتف النقالة أصبح عاديا في وقتنا هذاً، ولكن من المهم أن نعلم كيف نستخدم هذه الآلات لأن لكل شيءِ مضاره ومنافعه.

لكن لماذا يسعى الشباب إلى مضاره ويتركون منافعه؟ لنبدأ مع التلفاز… إن التلفاز يعد مهماً جداً في حياتنا هذه لأن بواسطته وبكبسة زر نستطيع أن نرى ماذا يحدث في جميع بلدان العالم وأيضاً بواسطته نستطيع أن نتعلم الكثير من البرامج الوثائقية, وهذا بالنسبة للمثقفين ولكن بالنسبة للشباب الجاهلين فانهم لا ينفكون عن البحث عن المواضيع والبرامج التي تسهم في تأكيد جهلم ولا يعلمون أنه بواسطة هذا الجهاز يستطيعون أن يبدأوا بالتعلم والتعرف على الغيرأيضا بواسطة الإنترنت الذي يساهم في تعزيز العلاقات بين الشباب والتعلم الصحيح إن أجدنا إستعماله.

ومن المهم أيضاً العمل على التوعية من قبل الأهل والمدرسة حول أهمية إستعمال هذه الآلات من الناحية الايجابية لكي لا نسهم في تحقيق مطامع الغير وإهدار طاقات الشباب باستعمالها الخاطئ.

فمطالب الشباب تتضح من خلال معرفة ما يسعى إليه هؤلاء الشباب ومحاولة تحقيقه على أرض الواقع, ومن المهم أيضاً أن نوفر لهم الدعم الدائم…

لقد شهدنا في السنوات الأخيرة طفرات استثنائية في قدرة التكنولوجيا الحديثة على جعل المعلومات تتدفق بسرعة هائلة بما لم يسبق له مثيل في تاريخ البشرية؛ حيث القنوات الفضائية وما تبثه من أفكار وثقافات للشعوب المختلفة، كما أن شبكة الإنترنت العالمية جعلت الوصول للمعلومات والمعرفة لا يحتاج لأكثر من لمسة زر، وما يستتبع ذلك من الاطلاع على ثقافات ومعلومات وعادات وسلوكيات جديدة لم يعرفها شبابنا من قبل، إن هذا العصر -بحق-. هو عصر الإعلام والاتصال. والكمبيوتر والإنترنت والقنوات الفضائية ما هي إلا أدوات للعولمة التي تبشر بها الحضارة المادية في القرن الواحد والعشرين. وجيل الشباب هو الأكثر تفاعلاً مع هذه الأدوات وتأثراً بها، ولا يستطيع أحد أن ينكر تأثيرها على الأجيال الشابة. وبالفعل نحن نلاحظ تغيرات كثيرة يعيشها شبابنا بفعل التفاعل والتواصل مع أدوات العولمة وما تبثه من أفكار وقيم وعادات جديدة. هذا التحول الذي فرضه تطور التكنولوجيا عالية التقنية قد أثر في نظرة الشباب للمستقبل. وهو ما يجب أن يؤثر أيضا في تعاطي القادة وأهل العلم والفكر مع جيل الشباب؛ حيث يجب أخذ المتغيرات الجديدة في بلورة رؤية جديدة للتعامل مع الشباب. وإلا فسيكون الفشل حليف أية رؤية مرتكزة على فكر وأدوات الماضي، إذ لايمكن التعامل مع جيل الشباب إلا بأدوات الحاضر وبثقافة حية وفاعلة، وبرؤية دينية تؤصل لقضايا العصر، وتجيب على تساؤلاته. نحو أفق جديد: ونظراً للمتغيرات التي أشرنا إليها لابد من العمل على إيجاد آفاق جديدة، واستراتيجية جديدة، قائمة على موازنة الثوابت والمتغيرات، واستشراف آفاق المستقبل، وفتح الفرض أمام الشباب للعمل والعطاء والفاعلية؛ وإلا تحول الشباب إلى معاول هدم ضد أنفسهم ومجتمعاتهم. إن الكثير من الأمور في مجتمعاتنا العربية بحاجة إلى تغيير وتطوير وتجديد؛ ومن تلك الأمور التي تحتاج إلى أفق جديد، ونظرة جديدة، ما يرتبط بقضايا التعليم والتربية فما زالت مناهج التعليم تنتمي لحقبة ما قبل عصر المعلومات والاتصال، وهي لم تعد صالحة -في جوانب منها على الأقل- حتى لسوق العمل مما يؤدي بالمتخرجين حديثاً من الجامعات للالتحاق بقطار البطالة. وفيما يرتبط بقضايا الإعلام لازلنا نعاني من غياب قنوات فضائية ملتزمة ومؤثرة في عقول الشباب باستثناء بعض المبادرات التي لاتقارن بحجم التطور الهائل للقنوات الفضائية غير الملتزمة. وهو ما يلقي المسؤولية على أصحاب الأموال لتبني وتأسيس قنوات فضائية ملتزمة وموجهة للشباب. وفيما يرتبط بالخطاب الديني الموجه للشباب لازال يعاني من ثغرات في المحتوى والصياغة فضلاً عن أن بعضه لازال يكرر مقولات الماضي وكأنه لا يعيش واقع المتغيرات المؤثرة في كل شيء من حياتنا. وفيما يرتبط بمشكلات الشباب لازال الكثير منها من غير حل خصوصاً فيما يرتبط بفرص العمل والتوظيف، وما ينتج عن ذلك من مشاكل نفسية واجتماعية. وتبقى قائمة ما يجب أن يعاد فيه النظر تحتوي على أشياء كثيرة… وهو ما يجب أن يؤسس -إذا ما أردنا أن نفتش عن حلول لمشاكل الشباب- لاستراتيجية جديدة قائمة على معرفة المتغيرات، وفهم سيكولوجية الشباب، والعمل بسرعة نحو استثمار طاقات الشباب وإمكانياتهم، وتوسيع دورهم في صناعة المستقبل، وفتح المجال لهم للمشاركة في اتخاذ القرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي وإلا تحول الشباب إلى جيل متمرد ضد كل شيء! اعملوا لمستقبلكم: أما مسؤولية الشباب تجاه أنفسهم فيتطلب من كل شاب أن يعمل بجد واجتهاد من أجل مستقبله ومستقبل أمته، ويستلزم ذلك تأهيل الذات علمياً وعملياً، واكتساب المهارات الجديدة، والالتحاق بالتخصصات العلمية المتطورة، وعدم التوقف عن كسب العلم والمعرفة، فلا مكان اليوم لمن ليس لديه مؤهلات علمية راقية. كما أن من المهم لكل شاب أن يفهم الحاضر، ويستوعب آفاق المستقبل، ويعمل من أجل ذلك المستقبل؛ وإلا فان مستقبله لن يكون مضموناً. ومشكلة بعض الشباب أنهم لا يفكرون إلا في اللحظة الراهنة، ولا ينظرون إلى المستقبل وتداعياته، إلا عندما برون أنهم غير قادرين على تحقيق أهدافهم وتطلعاتهم. إن من يريد أن يحقق أهدافه عليه العمل من الآن للمستقبل، وإلا فإنه سيكون خارج ذلك المستقبل… وعندئذ لن ينفعه الندم!..

Advertisements
بواسطة Qais Qazaz

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s