زمن الهرج و المرج

يمكن ان يستغرب البعض من عنوان التدوينة و لكن لم اجد انسب و الا ارق من هذه العبارة لاننا بالفعل نعيش في زمن الهرج و المرج حيث اصبح المهرجون و الدجالين و المشعوذين و النصابين هم اصحاب السيادة و القانون و الاوامر بكل ما تحمله الكلمة من معنى حيث اصبح عاليهم اسفلهم و اسفلهم عليهم و ان من اغرب الامور الذي اراه من و اقعنا بان البعض منهم يمتهنون السياسة كمهنة مربحة و فعالة لجني الارباح و عمل الثروات و هذا بالفعل ما يعمله السيد رئيس الوزراء بتخصيص هذا المبلغ الهائل لشراء السيارات المصفحة لجميع اعضاء البرلمان كي يحميهم و هنا ينطبق عليهم المثل الرائع حاميها حراميها و نجد بالمقابل بان الحاشية المطيعة قد يثني و يشكر سيادة دولة رئيس الوزراء لعطفه و كرمه لتوفير مثل هذه المكارم و لكن هم يتناسون هموم هذا الشعب المسكين الذي قد تبهدل احواله من اجل لتر او لترين من النفط الابيض خلال هذا الشتاء القارس او هناك الالاف من الشباب الذين يتمنون لو يجدون في جيبهم مجرد 60000 الف دينار و ليس 60 مليار و لكن مهما قلنا و مهم تكلمنا فاننا تحت تاثير المثل القائل الفاس وكع بالراس

Advertisements
بواسطة Qais Qazaz

One comment on “زمن الهرج و المرج

  1. آه والف مثلها على ما اضعنا انفسنا فيه … نحن من امسك تلك الفأس وضربنا بها رؤسنا ، ولكن هل لنا من صحوة في الضمير ، لا صحوة الفرسان كما اسماها قائدنا المفدى

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s