الكوميديا الحكومية بدل من الكوميديا الالهية

كثيرا ما كنا نسمع حو الكوميديا الالهية وهو هو عمل ألفه الإيطالي دانتي أليغييري منذ عام 1308 حتى وفاته في عام 1321 وكنا نستغرب من هذا العنوان ونقول هل هناك الهة لديه كوميديا وكيف يكون الاله كوميديا ولكن فيما بعد عندما بدأنا ندرس الكوميديا الالهية ادركنا بان العنوان يوحي الى شيء مختلف تعد الكوميديا الإلهية من أهم وأبرز الملحمات الشعرية في الأدب الإيطالي، ويرى الكثيرون بأنها من أفضل الأعمال الأدبية في الأدب على المستوى العالمي. تحتوي الملحمة الشعرية على نظرة خيالية بالاستعانة بالعناصر المجازية حول الآخرة بحسب الديانة المسيحية، وتحتوي على فلسفة القرون الوسطى كما تطورت في الكنيسة الغربية (الكاثوليكية الرومانية).

ولكننا اليوم نرى بروز كوميديا اخر والذي اسمه الكوميديا الحكومية حيث حاولت دراسة هذه الكوميديا لمدة سبعة اشهر متواصله من خلال متابعني العميقة لاخبارها وتفاصيلها ولكن للاسف لم استطع الوصول الى نتيجة او فهم القصة او معرفة الابطال  لانها كما هو مألوف لدينا بان اية قصة او رواية او سيناريو لديها ابطال محددين وقصة متكاملة تبدء من البداية الى النهاية ولكن قصة مهزلتنا الحكومية هي قصة غامضة ليس لديها اية ترتيب لان ابطالها يتواجدون حسب الضرورة فاليوم المالكي وغدا علاوي وبعدها الجعفري و لانعرف ماذا يدور وماذا يحصل كل ما نعلمه بان هناك مجموعة من السياسيون يظهرون على الشاشات الكبيرة للتلفزيون ويبدأون بالشتائم وتوجيه التهم الخطيرة الى بعضهم البعض و فيما بعد يتوجه كل مسؤول الى الدولة الحاضنة امثال ايران وسوريا وتركيا والسعودية من اجل تقديم ولاء الطاعة والخضوع واستلام الاوامر الجديدة من اجل بناء البلد الديمقراطي الكبير ولا ننسى سيدة الدول الكبرى الولايات المتحدة الامريكية والتي هي الفاصلة والامرة الاولى والنهائية وبعد سبعة اشهر انتهت الجزء الاول من هذه الكوميديا او المهزلة بتشكيل الحكومة العنترية وليست الديمقراطية لان في هذا البلد هناك مبدء التوت والنبوت كما يقول المصري لاستلام زمام الامور والحكم حيث الاقوى والذي يلقب بابو الشنب او ابو النبوت هو الذي يستطيع الفوز كما فعله مولانا المالكي حيث لم يسنح الفرصة للاخرين للتعبير ما في داخلهم وانما اراد الحكم اما البطل الكارتوني الاخر علاوي فانه كان يمثل لعبة حقيقية بيد من يشاء وتمثيل دور المنزعج والمعارض و الان سيصبح رئيس لجنة السياسات العليا في البلد ولا نعرف ما هو هذا المنصب وماهي الصلاحيات المتاحه له وكيف سيكون له دور في ادارة الدوله المسكينة والمدمرة من قبل هؤلاء الابطال والان قد دخلنا الجزء الثاني للكوميديا الا وهي كيفية توزيع الحقائب الوزارية لان كل شخص يحاول الفوز بلقمة الصياد وكانه هناك سمكة مشوية تحت ايديهم حيث كل فرد يبحث عن لقمة الصياد كي يشبع رغباته وجيوبه والجهة الذي ينتمي اليه فليس لدي المزيد لاقول ولكنني اقول لنشاهد هذا الجزء ايضا ونرى مالذي يحدث واكيد سيكون هناك جزء الثالث والرابع والخامس لانها ليست حومة بلد وانما نستطيع ان نقول بانهم متأثرون بمسلسل وادي الذئاب ويقلدون مراد علمدار

Advertisements
بواسطة Qais Qazaz

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s