دوائر الدولة ومعاناتي

أخيرا قررت ان اكمل دراستي العليا في احدى الجامعات في اربيل وقد قمت بتقديم اوراقي وشهادتي الجامعية بكل فخر و قد اجريت الامتحنات والاختبارات البدائية الروتينية للجامعة ولكنهم زودوني بوثيقة محترمة ومختومة الى مديرية تربية كركوك من اجل التزود بوثيقة تخرجي من الثانوية كأحدى اجراءات الروتينية للجامعة وقد استسهلت الامر وقلت لهم وماذا يعني ذلك فانني سوف ازودكم بهذه الوثيقة في غضون يومين لا اكثر وبالفعل رجعت  الى كركوك وذهبت الى المديرية المذكورة بسيارتي وهناك بدأت اولى خطوات المعاناة حيث اصطدمت برد قوي من احد موظفي الاستعلامات وباللهجة العراقية هاي الشغله مو يمنا افتر من الصشارع الثاني راح تلكي بناية صفرة هي هاي دائرة الامتحانات والوثائق ولوتلحك لو لا فلم اعرف ماذا عساي ان اعمل لذلك توجهت الى المكان الموصوف لاحول لي ولاقوة و عند وصولي الى البناية المذكورة و اركان السيارة في كراج خاص للسيارات و توجهت الى البناية و فجأة رايت امامي مئات ومئات من الاشخاص الذي يتدافعون على الشبابيك والحراس يشتمون ويلعنون الناس والمراجعين بسبب او بدون سبب لذا كان امامي خياران اما التراجع او التدافع والتحدي مع الاخرين لذلك قررت الفكرة الثانية حيث بدأت بالاندفاع بعد معاناة دامت حوالي ساعة وخمسة عشرة دقيقة اخير وصلت الى السيد مدير الدائرة المحترم ولكنني تفاجات بالرد علي باللهجة العراقية ايضا ترى ماطول تدافعون وتسون ازدحام بشرفي ماراح امشي اي معاملة واللي يصير خلي يصير هنا ادركت بأن النجاسة تبدأ من راس الشجرة لان اذا كان هذا هو رد مدير االدائرة واسلوبه في الكلام فلماذا نعاتب الحراس والاستعلامات لانهم يعلمون بان مديرهم يعجبه هكذا اسلوب لذلك لايبالون ابدا وبعد حوارات هادئة وشجارات قوية استطعت اخيرا الحصول على توقيع المدير الكريم والتوجه الى ثانويتي القديمة من اجل التزود بوثيقة الدرجات ولكنني صدمت بنفس المنظر السابق والذي وجدته في مدير التربية قسم الامتحانت فهنا ايضا ادركت بان الافة قد انتشرت في عموم البلد حيث لا حكومة تنفع و لاطوابير ترجح و ليس هناك احترام لشعور الاخرين لان موظفي الدولة الفاسدين المرتشين والذين لاينجزون معاملة اي مواطن بدون واسطات والاكراميات والهدايا اصبحوا ينظرون للمراجعين الاخرين نظرة اسعباد وكراهية لانهم يظنون باننا عندما نذهب الى دوائرهم فاننا شحاذون واقزام واننا نجبرهم على العمل وتعطيلهم عن قرأة المجلات وارسال الرسائل الخلوية او التحدث عن رواتبهم وسياراتهم او عن الفروقات المالية الذي يحصلون عليها من الدولة لذلك استطعت بواسطة هاتفي المحمول ان التقط 3 صور فقط لمعانات الناس في تلك الدائرة المشؤومة

Advertisements
بواسطة Qais Qazaz

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s