مقاهي النركيلة (الشيشة) في كركوك

تحقيق \ قيس قزاز

انتشرت وتزايدت مقاهي الشيشة(النركيلة) في مدينة كركوك  في السنوات الأخيرة حيث توجد في كركوك وحدها اكثر من 40 مقهى او كوفي شوب كما يسميها البعض وعند دخولك الى مثل هذه المقاهي او الكوفي شوب فانك تسمع اسماءا غريبة وعجيبة فمنهم من يقول اريد نركيلة جيفارة او السلطان او باب الحارة او الملك او الكهرمانة وتبين فيما بعد بان هذه الاسماء تدل على انواع وخلطات المعسل او التبغ وقد راينا بان اكثر زبائن هذه المقاهي هم الشباب التي تتراوح اعمالهم مابين 15-30 سنة فمنهم من هو موظف او عامل او طالب او عاطل عن العمل فكلهم ياتون ليجتمعوا في مثل هذه المقاهي خصوصا في المساء لقضاء الوقت والتشيش والضحك او مناقشة الاعمال ايضا لذا علينا اولا بيان تاريخ الشيشة وانواع تبوغها واجزائها ثم نبين اراء اصحاب المقاهي والزبائن وتجار المعسل.

ظهرت النرجيلة في بلاد الهند منذ 600 سنة وكانت تدعى بالهوكا ومن ثم انتقلت الى  بلاد الفرس ومن ثم انتقلت الى الدولة العثمانية من هناك غزت كافة البلدان العربية.

تتكون النرجيلة من:

 الرأس (فنجان) والتي توضع فيها المعسل وتغى بقطعة من الالمنيوم وتثقب بأبرة من عدة اماكن وتوضع عليها الفحم

الصحن: والتي توضع تحت الفنجان من اجل المحافظة من الرماد.

العمود: والتي تحتوي على فتحات الفنجان والخرطوم.

الخرطوم: والتي تستخدم من اجل التدخين وتصنع من المواد اللينة.

الاناء (الشيشة) وتصنع من الفخار وتوضع فيها الماء وتثبت عليها العمود.

 

 

 

 

المعسل او التبغ:

هو التبغ المخلوط بالعسل والتي تضاف لها نكهات عديدة مثل التفاح ، الفراولة،الليمون، البرتقال، البطيخ اى اخرها وهناك انواع موماركات عديدة متوفرة في السوق ثل معسل الفاخر- النخلة – السلطان ……الخ.

 

 

كيفية تهيئة النرجيلة : تؤخذ كمية من المعسل و تفتت جيدا ثم توضع في الفنجان ومن ثم تغطى بالسليفون وتحمر الفحم وتوضع عليها.

وبعد بيان ماسبق فقد التقينا بالسيد صاحب مقهى البغدادي في كركوك حيث تفضل قائلا:

لقد قمت بافتتاح المحل او المقهى بعدما رأيت كثرة الطلبات على الشيشة وان اكثر زبائني هم من الشباب لانهم ياتون الى مقهتي لقضاء الاوقات والمحادثة او تصفح الانترنيت  احيانا وذلك لانعدام الاماكن الترفيهية في مدينة كركوك. ان اكثر طلبات النراجيل هي مابين التفاحتين ، الخلطات، العلكة ، البرتقال، النعناع والعنب و تتراوح اساعار النراجيل مابين 3000 – 3500 الاف دينار وكذلك نوفر المشاريب الحارة والباردة. برأي ان انعدام الاماكن العامة والترفيهية في مدينة كركوك هي التي ادت الى لجوء الشباب لمثلل هذه المقاهي لقضاء اوقات فراغهم.

س.غ شاب عمره 24 سنة / طالب التقينا به في المقهى حيث قال: انني ازور المقهى بأنتظام لاخذ قسطا من الراحة والتدخين شيشة لانني لا اجد مكانا افضل من المقهى حتى عند ذهابي للسوق فأنني لست مرتاحا لذا اتواعد مع اصدقائي من اجل تدخين والضحك وتبادل الاراء واستخدام الانترنيت وانني اعلم جيد بان التدخين مضر جدا للصحة ولكنني تعودت عليها.

سلام فارس 28 سنة متزوج وله طفلة / صاحب محل حيث قال:

انني تعلمت تدخين النرجيلة لكثرت زيارتي لسوريا من اجل التجارة حيث هناك في سوريا النرجيلة ليست فقط تدخن من قبل الرجل وانما من قبل المرأة ايضا لذا فانني املك 3 نراجيل في البيت والسيارة وفي المحل واحمل معي انواع عديدة من المعسلات وخاصة اذا خرجت الى سفرة مع عائلتي او الاصدقاء في فصل الربيع فلابد من اخذ النرجيلة معي لقضاء وقت مريح وجميل. لا اعتقد بان النرجيلة اكثر خطورة من السيجارة لان السيجارة شر الله يبعدنا عنها حيث لاتستطيع التوقف عن تدخينها ويمكنك تدخينها في اي مكان وذلك لسهولة حملها في جيبك بينما النرجيلة عكس ذلك.

ريبر شواني شاب عمره 21 سنة/ يعمل في معرض للسيارات حيث قال:

عندما انهي عملي في المساء لا اعلم اين اذهب لانني ليس لدي وظيفة ثابتة او تعين رسمي لذا الجأ الى المقاهي من اجل قضاء وقت ممتع والابتعاد عن هموم ومشاكل الحياة وللعلم فانني اعرف كثير من النساء والبنات في كركوك يدخنن النركيلة ولكن ليس في الاماكن العامة انما في بيوتهم لذا فان الكل يحاول ان يبتعد عن مثقلات الحياة.

 

السيد ف.ج وهو تاجر تبوغ والنراجيل  حيث قال:

تزايدت في الاونة الاخيرة الطلب على المعسلات والنراجيل حيث نقوم بأستيرادها من عدة دول مثل الصين-سوريا- الامارات والمصر وتوجد انواع عديدة منها مثل البابلي والشامي والمصري وتتراوح اسعار النراجيل مابين 15$-200$ كل حسب نوعية المعادن والزخرفة المستخدمة فهناك انواع فاخرة جدا حيث لا تتصدأ او تتلف لمدة طويلة من الزمن وتكون هذه الانواع غالية بينما هناك انواع اخرى رخيصة تكفي لأستخدامها لمدة شهرين او ثلاثة فقط. ان اكثر طلبات المعسل هي التفاحتين-النعناع والعلكة وتوجد اكثر من 75 نوع وطعم للمعسلات في السوق وتبقى حسب رغبة المدخن.

 

 

 

 

اما من الناحية الطبية فقد اتصلنا هاتفيا بالدكتور زياد ادريس /أخصائية الباطنية في مستشفى ازادي حيث تفضل قائلا:

النركيلة حالها حال السكائر من ناحية الادمان والاضرار ولكن الناس يقنعون انفسهم بالقول بان النركيلة لديها طعم ورائحة طيبة مما تكثر المغريات او بان النركيلة ليست في متناول اليد في كل الاوقات بعكس السكائر التي يمكن حملها بسهولة ولاتحتاج وقت كثير مثل النركيلة ولكن اقول بأن اضرارها كثيرة ايضا خاصة في انتقال الامراض الفموية.

وفي نهاية التحقيق تبين لنا عدة اراء وافكار حول موضوع تدخين النركيلة الا وهي انعدام الاماكن الترفيهية في مدينة كركوك وقل الوظائف و كثرة الظغوطات النفسية على الشباب ادت الى انتشار واللجوء الى هذه المقاهي وهي ليست مقتصرة على الشباب فقط واما البنات ايضا. 

انتشرت وتزايدت مقاهي الشيشة(النركيلة) في مدينة كركوك  في السنوات الأخيرة حيث توجد في كركوك وحدها اكثر من 40 مقهى او كوفي شوب كما يسميها البعض وعند دخولك الى مثل هذه المقاهي او الكوفي شوب فانك تسمع اسماءا غريبة وعجيبة فمنهم من يقول اريد نركيلة جيفارة او السلطان او باب الحارة او الملك او الكهرمانة وتبين فيما بعد بان هذه الاسماء تدل على انواع وخلطات المعسل او التبغ وقد راينا بان اكثر زبائن هذه المقاهي هم الشباب التي تتراوح اعمالهم مابين 15-30 سنة فمنهم من هو موظف او عامل او طالب او عاطل عن العمل فكلهم ياتون ليجتمعوا في مثل هذه المقاهي خصوصا في المساء لقضاء الوقت والتشيش والضحك او مناقشة الاعمال ايضا لذا علينا اولا بيان تاريخ الشيشة وانواع تبوغها واجزائها ثم نبين اراء اصحاب المقاهي والزبائن وتجار المعسل.

ظهرت النرجيلة في بلاد الهند منذ 600 سنة وكانت تدعى بالهوكا ومن ثم انتقلت الى  بلاد الفرس ومن ثم انتقلت الى الدولة العثمانية من هناك غزت كافة البلدان العربية.

تتكون النرجيلة من:

 

 الرأس (فنجان) والتي توضع فيها المعسل وتغى بقطعة من الالمنيوم وتثقب بأبرة من عدة اماكن وتوضع عليها الفحم

الصحن: والتي توضع تحت الفنجان من اجل المحافظة من الرماد.

العمود: والتي تحتوي على فتحات الفنجان والخرطوم.

الخرطوم: والتي تستخدم من اجل التدخين وتصنع من المواد اللينة.

الاناء (الشيشة) وتصنع من الفخار وتوضع فيها الماء وتثبت عليها العمود.

 

 

 

المعسل او التبغ:

هو التبغ المخلوط بالعسل والتي تضاف لها نكهات عديدة مثل التفاح ، الفراولة،الليمون، البرتقال، البطيخ اى اخرها وهناك انواع موماركات عديدة متوفرة في السوق ثل معسل الفاخر- النخلة – السلطان ……الخ.

 

 

كيفية تهيئة النرجيلة : تؤخذ كمية من المعسل و تفتت جيدا ثم توضع في الفنجان ومن ثم تغطى بالسليفون وتحمر الفحم وتوضع عليها.

وبعد بيان ماسبق فقد التقينا بالسيد صاحب مقهى البغدادي في كركوك حيث تفضل قائلا:

لقد قمت بافتتاح المحل او المقهى بعدما رأيت كثرة الطلبات على الشيشة وان اكثر زبائني هم من الشباب لانهم ياتون الى مقهتي لقضاء الاوقات والمحادثة او تصفح الانترنيت  احيانا وذلك لانعدام الاماكن الترفيهية في مدينة كركوك. ان اكثر طلبات النراجيل هي مابين التفاحتين ، الخلطات، العلكة ، البرتقال، النعناع والعنب و تتراوح اساعار النراجيل مابين 3000 – 3500 الاف دينار وكذلك نوفر المشاريب الحارة والباردة. برأي ان انعدام الاماكن العامة والترفيهية في مدينة كركوك هي التي ادت الى لجوء الشباب لمثلل هذه المقاهي لقضاء اوقات فراغهم.

س.غ شاب عمره 24 سنة / طالب التقينا به في المقهى حيث قال: انني ازور المقهى بأنتظام لاخذ قسطا من الراحة والتدخين شيشة لانني لا اجد مكانا افضل من المقهى حتى عند ذهابي للسوق فأنني لست مرتاحا لذا اتواعد مع اصدقائي من اجل تدخين والضحك وتبادل الاراء واستخدام الانترنيت وانني اعلم جيد بان التدخين مضر جدا للصحة ولكنني تعودت عليها.

سلام فارس 28 سنة متزوج وله طفلة / صاحب محل حيث قال:

انني تعلمت تدخين النرجيلة لكثرت زيارتي لسوريا من اجل التجارة حيث هناك في سوريا النرجيلة ليست فقط تدخن من قبل الرجل وانما من قبل المرأة ايضا لذا فانني املك 3 نراجيل في البيت والسيارة وفي المحل واحمل معي انواع عديدة من المعسلات وخاصة اذا خرجت الى سفرة مع عائلتي او الاصدقاء في فصل الربيع فلابد من اخذ النرجيلة معي لقضاء وقت مريح وجميل. لا اعتقد بان النرجيلة اكثر خطورة من السيجارة لان السيجارة شر الله يبعدنا عنها حيث لاتستطيع التوقف عن تدخينها ويمكنك تدخينها في اي مكان وذلك لسهولة حملها في جيبك بينما النرجيلة عكس ذلك.

ريبر شواني شاب عمره 21 سنة/ يعمل في معرض للسيارات حيث قال:

عندما انهي عملي في المساء لا اعلم اين اذهب لانني ليس لدي وظيفة ثابتة او تعين رسمي لذا الجأ الى المقاهي من اجل قضاء وقت ممتع والابتعاد عن هموم ومشاكل الحياة وللعلم فانني اعرف كثير من النساء والبنات في كركوك يدخنن النركيلة ولكن ليس في الاماكن العامة انما في بيوتهم لذا فان الكل يحاول ان يبتعد عن مثقلات الحياة.

 

السيد ف.ج وهو تاجر تبوغ والنراجيل  حيث قال:

تزايدت في الاونة الاخيرة الطلب على المعسلات والنراجيل حيث نقوم بأستيرادها من عدة دول مثل الصين-سوريا- الامارات والمصر وتوجد انواع عديدة منها مثل البابلي والشامي والمصري وتتراوح اسعار النراجيل مابين 15$-200$ كل حسب نوعية المعادن والزخرفة المستخدمة فهناك انواع فاخرة جدا حيث لا تتصدأ او تتلف لمدة طويلة من الزمن وتكون هذه الانواع غالية بينما هناك انواع اخرى رخيصة تكفي لأستخدامها لمدة شهرين او ثلاثة فقط. ان اكثر طلبات المعسل هي التفاحتين-النعناع والعلكة وتوجد اكثر من 75 نوع وطعم للمعسلات في السوق وتبقى حسب رغبة المدخن.

 

 

 

 

اما من الناحية الطبية فقد اتصلنا هاتفيا بالدكتور زياد ادريس /أخصائية الباطنية في مستشفى ازادي حيث تفضل قائلا:

النركيلة حالها حال السكائر من ناحية الادمان والاضرار ولكن الناس يقنعون انفسهم بالقول بان النركيلة لديها طعم ورائحة طيبة مما تكثر المغريات او بان النركيلة ليست في متناول اليد في كل الاوقات بعكس السكائر التي يمكن حملها بسهولة ولاتحتاج وقت كثير مثل النركيلة ولكن اقول بأن اضرارها كثيرة ايضا خاصة في انتقال الامراض الفموية.

وفي نهاية التحقيق تبين لنا عدة اراء وافكار حول موضوع تدخين النركيلة الا وهي انعدام الاماكن الترفيهية في مدينة كركوك وقل الوظائف و كثرة الظغوطات النفسية على الشباب ادت الى انتشار واللجوء الى هذه المقاهي وهي ليست مقتصرة على الشباب فقط واما البنات ايضا.

 

Advertisements
بواسطة Qais Qazaz

One comment on “مقاهي النركيلة (الشيشة) في كركوك

  1. تعقيب: 2010 in review « القلم الحر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s